مليون سبب لتفرحي لأنك حامل

أضف الى المفضلة

تهانينا، أنتِ حامل! في غضون 9 أشهر، ستحملين هدية الله لك بين يديك، ثمرة حبّك. بغض النظر عن المشاكل الصغيرة التي قد تواجهينها خلال هذه الفترة، يبقى الحمل تجربة مسلية ورائعة وفريدة. أما زلت تفكرين في التوعك الصباحي وكيف سيتغير جسمك وكلّ تلك القصص المبالغ فيها التي سمعتها؟ حسناً، إليك قائمة تظهر لك أسباباً لا تنتهي لتسعدي لأنّك حامل:

1-      التمتّع بالأسابيع الأولى عندما لا يعرف أحد سرّك الجميل سوى أنتِ وزوجك.

2-      معرفة أنّ أمامك 9 أشهر كاملة للتخطيط والحلم والتخيّل.

3-      لديك الآن العذر المثالي لتدليل نفسك وإمضاء ساعات في حمّام معطّر والاستمتاع بتدليكِ.

4-      أنتِ الآن مركز الجاذبية والاهتمام في محيطك كلّه: زوجك وعائلته وعائلتك وزملاؤك.

5-      قد تجدين أنّكِ تتقرّبين أكثر من شقيقاتك وأقربائك وأصدقائك الذين قد أصبحوا أهلاً بنفسهم. تهانينا، لقد فزت للتوّ بجواز دخول مجاني إلى نادي الأهل.

6-      مشاهدة وجوه الناس تضيء عندما تخبريهم الخبر السار.

7-      ستشعرين فجأة بتقدير جديد لوالدتك ولكلّ ما مرّت به لإنجابك.

8-      تزيين غرفة النوم: واحدٌ من أكثر الأمور التي ستقومين بها تشويقاً.

9-      لمرّة في حياتك، أنتِ بحاجة لاكتساب الوزن!

10-  الشعور بالركلات.

11-  الذهاب في نزهات صحية مع زوجك وتعبئة رئتيك بالهواء النقي لأنّ ذلك جيّد لك ولطفلك.

12-  الشعور بقدمين صغيرتين تمسّان بالحجاب الحاجز ومعرفة أنّك ستلتقين قريباً ذلك صاحب هاتين القدمين الصغير!

13-  إنّ اختيار ثياب الأطفال والكماليات بحدّ ذاته تجربة مثيرة للاهتمام.

14-  كتابة مفكرة في حملك ليقرأها طفلك في المستقبل.

15-  ستندهشين عندما تكتشفين كم من الناس مستعد لمساعدتك.

16-  الاستلقاء وذراعا زوجك حولك وحول طفلك، ومعرفة أنّ حبّكما قاد إلى حملك بحياة جديدة.

17-  الشعور بدقّات القلب الرائعة تلك! واختبار متعة سماع تلك الأصوات الأولى.

18-  معرفة أنّه من الآن فصاعداً، مهما حصل، لن تملّي ثانيةً.

19-  التعرّف إلى أصدقاء جدد كلّما ذهبت للتبضّع – فالكلّ لديه قصّة مثيرة للاهتمام عن الحمل يريد أن يخبرك إيّاها.

20-  تخيُّل كيف سيكون شكل طفلك! هل سيشبهك أنتِ أم والده؟ تلك النقاشات الظريفة التي تكاد لا تنتهي!

21-  رؤية كيف ينمو طفلك داخل أحشائك. ومشاركة صور فحص الموجات الصوتية مع كلّ أصدقائك.

22-  شراء لعبة الأطفال الصغيرة الأولى لطفلك وليس لأحدٍ آخر.

23-  الاتّصال بزوجك لتقولي له: "ها قد انطلقنا، لقد بدأ المخاض!"

24-  تأمّل تلك الفرحة والراحة عندما يتوقّف فجأةً كلّ الألم والجهد!

25-  النظر في عينيّ طفلك والوقوع في حبّه على الفور!

26-  التحديق في زوجك وهو يقبّل قابلتك وطبيبك والطبيب المولّد وكلّ من يراه من شدّة فرحه وفخره.

27-  القيام بكلّ تلك الاتصالات للإعلان عن ولادة طفلك؛ الشعور بالحماس في صوتهم بحد ذاته أمر لا يُقاوم.

28-  الاستيقاظ لرؤية طفلك ينام بقربك والتفكير: "يا إلهي، الأمر حقيقيّ، لقد أصبحت حقاً أمّاً!"

29-  الاستيقاظ مليون مرة لتري فقط ما إن كان طفلك يتنفّس، وإن كان ينام جيداً وإلى ما ذلك.

حظاً سعيداً!